تفاصيل الأخبار
مذكرة تفاهم بين اتحاد البورصات العربية والأفريقية لتنمية أسواق المال
25/11/2019
محمد فريد رئيس اتحاد البورصات العربية: 
الشراكة تستهدف تطوير القدرات البشرية وتحسين التواصل لتقوية دور البورصات في دعم خطط التنمية الاقتصادية 
كريم حاجي رئيس اتحاد البورصات الأفريقية:
التعاون يستهدف تعزيز قدرات البورصات على مواجهه التحديات وزيادة تنافسية الأسواق 


وقع محمد فريد رئيس البورصة المصرية ورئيس اتحاد البورصات العربية مذكرة التفاهم مع كريم حاجي رئيس اتحاد البورصات الأفريقية ورئيس بورصة الدار البيضاء، تهدف إلى تعزيز القدرات التنافسية للبورصات الأعضاء ودعم وتطوير أسواق رأس مال في المنطقة. 
جاء ذلك التوقيع على هامش الاجتماع السنوي الثالث والعشرين لاتحاد البورصات الأفريقية والذي تستضيفه بورصة بوتسوانا في كاسان، خلال الفترة من 24 الى 26 نوفمبر 2019، لبحث أخر المستجدات والتطورات وكذا مناقشة كيفية تطوير وتنمية أسواق رأس المال الأفريقية. 
يعتبر المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات الأفريقية هو الحدث الرئيسي الذي يجمع البورصات وواضعي السياسات وكبار المسؤولين الحكوميين لمناقشة القضايا الرئيسية التي تواجه أسواق رأس المال الأفريقية.
من جانبه قال محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، إن توقيع مذكرة التفاهم مع اتحاد البورصات الأفريقية ستدعم الجهود الرامية لزيادة الاستثمارات في القدرات البشرية عبر تصميم برامج تدريبية متنوعة لخلق كوادر قادرة على صياغة وتصميم سياسيات محترفة تعزز من صلابة وقوة أسواق رأس المال.
"الاستثمار في البشر عبر تصميم برامج تدريبية يعزز من دور أسواق المال العربية والافريقية في مساندة خطط الدولة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر مساعدة الشركات في مختلف القطاعات الاقتصادية في الوصول الى التمويل اللازم لزيادة حجم أعمالها ومن ثم توفير وظائف جديدة وزيادة القدرات الإنتاجية للبلاد."، بحسب رئيس البورصة. 
ومن جانبه أضاف كريم حجي رئيس التنفيذي لاتحاد البورصات الافريقية ورئيس بورصة الدار البيضاء المغرب: "ان الشراكة بين الاتحادين تعد خطوه طبيعية وضرورية وذلك بحكم الأهداف المشتركة التي تجمع بين الاتحادين ومن أهمها الارتقاء بأسواق المال في المنطقة وتنمية وتطوير البورصات الأعضاء، وتطبيق أحدث المعايير العالمية.
وأضاف حجي ان هذه الشراكة تسهم في تعزيز قدرة البورصات الأعضاء على مواجهه التحديات التي تواجه تنافسية تلك الأسواق ومن ثم تمكينهم من تحقيق نتائج أفضل.
كما أتطلع الى لربط البورصات الافريقية بمجتمع جديد من البورصات العالمية ينتهج أحدث الأساليب العالمية، مؤكدا على ان العمل الجماعي ينتج عنه مزيد من الفرص التي تترجم الى قصص نجاح على ارض الواقع من شانها إحداث الفارق في إداء بورصات المنطقة بوجه عام.
يضم اتحاد البورصات العربية الذي تأسس عام 1978 نحو 16 بورصة و4 شركات مقاصة، بالإضافة إلى العديد من شركات الوساطة المالية في المنطقة العربية، ويستهدف تنسيق العمل بين أعضائه، وتيسير تبادل المعونة الفنية فيما بينهم، والمساهمة في تنسيق القوانين والأنظمة المعمول بها وتذليل الصعوبات التي تعترض الاستثمار العربي، حيث يتضمن الاتحاد على حوالي 1590 شركة مدرجة برأسمال يبلغ 1.2 تريليون دولار.
فيما يضم اتحاد البورصات الافريقية الذي تأسس عام 1993 أكثر من 25 بورصة أفريقية، وأكثر من 1100 شركة مدرجة برأسمال يبلغ حوالي 1.5 تريليون دولار، ويسعى الى تطوير قدرات البورصات الأفريقية لتكون المحرك الرئيسي للتحول الاقتصادي والاجتماعي في أفريقيا، من خلال توفير قنوات للتواصل وتبادل المعلومات والتعاون والمساعدة التقنية بين أعضائها.